« معاهد الآفاق » اعياد مجيدة « معاهد الآفاق » معاهد الافاق في لبنان « معاهد الآفاق » مسيرة تطوير المناهج في التعليم المهني والتقني « معاهد الآفاق » هل تعاني من مشاكل الذاكرة الضعيفة؟ « معاهد الآفاق » يمكنك ان تتابع تطور مجالات العمل من خلال اختصاصاتنا « معاهد الآفاق » الطالب ابراهيم عميس من معهد الآفاق صور يفوز في 3 سباقات « معاهد الآفاق » الطالب حسن سليمان من معهد الآفاق صور يفوز بالمرتبة الثانية في سباق 1000 متر في بطولة المهنيات 2015 « معاهد الآفاق » الطالب أحمد حرب من معهد الآفاق النبطية يفوز بالمرتبة الأولى في في لعبة كرة الطاولة في بطولة المهنيات 2015 « معاهد الآفاق » معاهد الآفاق تحرز بطولة لبنان في كرة القدم للمهنيات 2015 « معاهد الآفاق » معاهد الآفاق تحرز بطولة لبنان في كرة الصالات للمهنيات 2015 « معاهد الآفاق » معاهد الآفاق تحرز بطولة لبنان في كرة السلة ذكور للمهنيات 2015 « معاهد الآفاق » تمديد مهلة قبول الترشيحاتن لجميع الشهادات العائدة للامتحانات الرسمية لدورة عام 2015 الثانية « معاهد الآفاق » بماذا تتميز معاهد الآفاق عن باقي المهنيات في لبنان؟ « معاهد الآفاق » مدير معهد الآفاق النبطية الأستاذ علي غدار: معاهد الآفاق عطاء وثقة والإرادة والصمود هما الطريقان الأقصر للنجاح والتفوق « معاهد الآفاق » التشوهات المعرفية الخمسة عشر الأكثر شيوعا « معاهد الآفاق » أدلّة أقلّ شطارة بالمدرسة.. أكثر نجاحاً في الحياة « معاهد الآفاق » صانعة الأجيال/تربية حضانية « معاهد الآفاق » مقابلة مع مدير معهد معهد الآفاق الفني الجامعي في صور الأستاذ حسين خليفة « معاهد الآفاق » اختتام نادي الأفاق الصيفي للأطفال في بنت جبيل « معاهد الآفاق » مقابلة مع مدير معهد الآفاق الفني الجامعي في سحمر الأستاذ نادر فرحات
  • اوائل
  • left 1
  • left 2
  • left 3
  • left 4
  • left 6
  • الاوائل
التشوهات المعرفية الخمسة عشر الأكثر شيوعا
التشوهات المعرفية الخمسة عشر الأكثر شيوعا


التشوهات المعرفية الخمسة عشر الأكثر شيوعا

 


أيمن عامر – التقرير


يستخدم علماء النفس مصطلح التشوهات الإدراكية (Cognitive Distortions) لوصف الأفكار والمعتقدات غير العقلانية التي تشوه إدراك الشخص للواقع وفهم الأحداث بطريقة سلبية في الغالب، ورغم أن هذه التشوهات شائعة؛ إلا أنه من الصعب التعرف عليها إن لم يكن لدينا فكرة وافية عن ماهيتها، فمعظمها يتوارد بشكل تلقائي بعد أن تأصلت في أنماط تفكير الناس بحكم العادة لدرجة أن صاحبها غالبًا ما يجهل أن لديه القدرة على تغييرها، بينما نشأ الكثيرون على الاعتقاد بأنها موجودة بالفطرة.
يمكن لهذه التشوهات أن تخلف آثارًا سلبية لا يستهان بها على الصحة النفسية فتؤدي للمزيد من القلق والتوتر والاكتئاب، وإن لم يُنتبه لها قد تترسخ بصورة أعمق في طريقة التفكير وتؤثر سلبًا على الطرق المنطقية التي نتخذ بها قراراتنا. لهذا؛ يستعين المعالجون النفسيون بطرق مبتكرة لتصحيح أنماط الخلل الإدراكي تلك لمساعدة الأشخاص الراغبين في تحسين حالتهم النفسية بشكل يمكنهم من التعامل بطريقة واعية مع التفكير السلبي واستبداله بطرق أكثر منطقية وتوازنًا في التفكير.
تحتوي هذه القائمة على التشوهات الإدراكية الخمسة عشر الأكثر شيوعًا:
1-
التصفية (Filtering)
يقصد بها تسليط الضوء على التفاصيل السلبية ووضعها تحت المجهر بينما نستبعد جميع الجوانب الإيجابية لموقف ما. فعلى سبيل المثال: قد يقوم الشخص بانتقاء تفصيلة سلبية أو غير سارة ويسترسل في التفكير فيها بحيث تصبح رؤيته للواقع مظلمة أو مشوهة.
2-
التفكير المستقطب (إما أبيض وإما أسود) 
صاحب التفكير المستقطب يرى الأمور إما بيضاء وإما سوداء، إما جيدة وإما سيئة، إما الحصول على كل شيء أو لا شيء، وإما أن نكون مثاليين وإما نعلن فشلنا؛ فلا توجد أرضية مشتركة، ونقوم بتصنيف الناس أو المواقف في خانات (إما/ أو) دون أن نفترض وجود منطقة رمادية تتسع لتعقيدات معظم المواقف والأشخاص، وعندما ينخفض أداؤنا في شيء ما عن المثالي فنلقب أنفسنا بالفاشلين تمامًا.
3-
الإفراط في التعميم 
في هذا التشوه المعرفي قد نصل إلى استنتاج عام بناءً على حادثة واحدة أو دليل واحد، لو وقع مكروه لمرة واحدة فقط نتوقع أن يحدث مرارًا وتكرارًا؛ فمثلًا لو قدُمت لك خدمة سيئة في أحد المطاعم قد تفكر أن جميع مطاعم المدينة سيئة، لو تعرضت للخيانة من أحد الأصدقاء قد تفكر أن الخيانة صفة أصيلة في كل الناس فتقرر الانعزال عنهم، وقد يرى شخصٌ ما أن خسارته في أمر ما دليلٌ على أن خسارته تلك جزء من نمط انهزامي لا ينتهي.
4-
القفز إلى الاستنتاجات
ويُعنى بها الوصول إلى استنتاج أو قرار معين (دائمًا سلبي) دون أخذ الوقت اللازم لإيجاد الأدلة أو الحجج الداعمة له وتندرج تحتها ثلاثة أنواع فرعية:
الأول- قراءة الأفكار: استنباط أفكار الشخص المحتملة أو المتوقعة من خلال سلوكياته والتواصل غير الكلامي في سياق الموقف.
الثاني- التسمية: ويقصد بها استخدام التعميم المفرط لمنح مجموعة من الناس أو الأحداث صفة معينة بناءً على تصرفات بعض أعضاء هذه المجموعة، وفي الغالب ما تحمل هذه الصفات أو الأسماء مدلولًا سلبيًا.
الثالث- تفكير العرافة: تمسك المرء بتوقعاته غير المرنة لما يمكن أن تؤول إليه الأمور قبل حدوثها؛ فقد يتنبأ الشخص أن عواقب الأمور ستكون سلبية دون امتلاك أي دليل على ذلك. فمثلًا: قد يصرح أنه “لا فائدة من اتباع حمية غذائية صحية؛ لأنني لن أستطيع الالتزام بها”.
5-
التهويل والتهوين (Magnification and minimization)
إعطاء قيمة أكبر نسبيًا لحالة فشل متحققة أو حالة ضعف أو تهديد، أو إعطاء قيمة أقل لحالة نجاح متحققة أو حالة قوة أو فرصة؛ بحيث تختلف تلك القيمة عن تقييم الآخرين لهذا الحدث أو الشيء. فعادة ما يقوم المكتئبون بالمبالغة في الصفات الإيجابية للآخرين ويبخسون قدر الصفات السلبية. هناك نوع فرعي واحد للتهويل:
تقدير الكوارث (Catastrophizing): إعطاء قدر أكبر لأسوأ النتائج المحتملة، رغم أنها غير محتملة، أو الشعور بأن موقفًا ما لا يحتمل أو لا يطاق في حين أنه موقف غير مريح فقط، ومن الأمثلة على ذلك خوف أحد المراهقين الشديد من تعلم قيادة السيارات اعتقادًا منه أنه سيصاب في حادث.
6-
الشخصنة (Personalization)
الشخصنة هي تشوه يميل صاحبه إلى أخذ الأمور على محمل شخصي فيترجم أقوال أو أفعال الآخرين على أنها نوع من رد الفعل المباشر والشخصي على أفعاله أو سلوكياته، ويتمثل أيضًا في مقارنتنا لأنفسنا بالآخرين في محاولة تحديد من الأذكى ومن الأكثر جاذبية وهكذا.
وقد يدفع هذا التفكير صاحبه لأن يلوم نفسه على وقوع أحداث سلبية خارجية لم تكن داخل نطاق سيطرته من الأساس.
7-
أن تكون على صواب دائمًا
يدفع هذا النمط من التفكير صاحبه للتوحد مع آرائه بدرجة تجعله يتعامل معها على أنها حقائق لا جدال فيها؛ فيفشل في مراعاة شعور الآخرين أثناء النقاش أو الجدال، مما يحول دون إقامة علاقات شخصية صحية كنتيجة لتبدية وجهات النظر كأولوية أولى فوق مشاعر الآخرين.
8-
المفترضات (Shoulds)
لدينا كمجتمع قائمة طويلة من القواعد الصارمة عن كيفية التصرف في المواقف المختلفة في ضوء الالتزام بمعايير أخلاقية مطلقة وليس في ضوء الاستجابة للظروف الخاصة التي يتفرد بها كل شخص حسب تجاربه، ونشعر بالغضب عندما يخالف الناس هذه القواعد، بل ونشعر نحن بالذنب عندما ننتهك هذه القواعد، وقد يتصور الشخص أنه يحاول تحفيز نفسه باستخدام قواعد “ما يفترض فعله” و”ما لا يفترض فعله” فينتهي به الحال إلى الشعور بالذنب والإحباط لأنه لم ينجح في مجاراة هذه المعايير المنشودة.
9-
مغالطة السيطرة (Control Fallacy)
عندما يفترض الشخص أن الأمور تسير وفق سيطرة داخلية منه فهو يحمل نفسه المسؤولية وراء مشاعر الألم أو السعادة التي يختبرها الآخرون، ومن ناحية أخرى عندما يفترض الشخص أن الأمور تسير وفق سيطرة خارجية عليه فسوف يرى نفسه ضحية وقد يلقي اللوم على الآخرين محملًا إياهم مسؤولية أخطائه؛ فقد يلوم مديره في العمل على أدائه الضعيف في مهمة أوكلها له بحجة أنه طلب منه أن يعمل وقتًا إضافيًا لإتمامها.
10-
مغالطة العدالة (Fairness Fallacy)
يقوم صاحب هذه المغالطة بتقييم المواقف والأحداث من حوله من منظور العدل والمساواة فيشعر بالاستياء عندما يُصدم بأن الأمور في الواقع لا تسير وفق هذا المنطق وأن الحياة ليست عادلة دائمًا، وأن عليه تقبل حقيقة أن الأمور يمكن أن تسير عكس ما خطط لها وأن عواقبها لن تكون دائمًا في صالحه لأن الحياة ليست (منصفة) دائمًا.
11-
التفكير الانفعالي (Emotional Reasoning)
ويقصد به افتراض أن المشاعر السلبية تُفصح عن الطبيعة الحقيقية للأشياء. فمثلًا: عندما نشعر بالملل والغباء -حتى ولو لبعض الوقت- فنعتقد أن ذلك الشعور ما هو إلا انعكاس لحقيقة لا جدال فيها وهي أننا (أغبياء ومملون) وتستمر معايشتنا للواقع استنادًا على فرضية أنه “ما دمت أشعر بشيء فلا بد أن يكون حقيقيًا”؛ فعلى سبيل المثال: قد يظن أحد الأشخاص أن شعوره بالخوف من الطيران ليس له معنى آخر إلا أن الطيران وسيلة خطرة جدًا للسفر، وهكذا.
12-
مغالطة التغيير (Change Fallacy)
يفترض صاحب هذا التشوه أنه يتوجب على الآخرين التغيير من سلوكهم حتى يتلاءموا مع توقعاته أو تصوراته عما يجب أن يكونوا، وتعتبر هذه الطريقة في التفكير نوعًا من الأنانية؛ لأنها تصر على سبيل المثال أنه يتوجب على الآخرين تغيير جدول أعمالهم الزمني ليتناسب مع جدولنا أو أن يمنع شخصٌ زوجته من ارتداء ردائها المفضل فقط لأنه لا يعجبه.
13-
الوصم (Labeling)
يعد هذا التشوه شكلًا متطرفًا من أشكال التعميم المفرط؛ حيث يقوم صاحبه بتصنيف الناس والمواقف استنادًا على تجربة واحدة، فبدلًا من الاعتقاد أن شخصًا ما ارتكب خطأ يمكن تبريره في سياق الظروف الفردية الخاصة به، يتم وصم هذا الشخص بصفة سلبية دائمة تلازمه ما دام حيًا، ويمكن للأشخاص تصنيف أنفسهم أيضًا بنفس الطريقة؛ فقد يصف شخص ما نفسه بأنه (فاشل) في المطلق فقط لأنه لم ينجح في إنجاز مهمة معينة وهكذا.
14-
مغالطة فكرة المكافأة (Reward Fallacy)
تحدث عندما نتوقع أن تضحياتنا وإنكارنا لأنفسنا سوف تؤتي ثمارها، وكأن هناك من يقوم بعدها واحتسابها لنا لمكافأتنا عليها ونشعر بالإحباط إن لم نحصل على تلك المكافأة.
15-
إلقاء اللوم (Blaming)
يمكن القول بأن هذا التشوه يقع على النقيض من “الشخصنة”؛ فبدلًا من تحميل الذات مسؤولية كل شيء، في هذه الحالة يتم إلقاء اللوم على الآخرين أو الأحداث الخارجية وتحميلهم مسؤولية ما نشعر به من ألم، رغم أننا فقط من يملك السيطرة على مشاعرنا وردود أفعالنا العاطفية.

 

Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
مركز معلومات
التصويت
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق